ازدواجية المعايير في فيس بوك

من هو مارك زوكربيرغ:مؤسس “الفيس بوك”

ولد زوكربيرج في دوبس فيري، نيويورك، في 14 أيار 1984، لأسرة يهودية والديه هم كارين زوكربيرج إدوارد، وكلاهما أطباء ولكنه يعتبر نفسه ملحدا .

رغم هذا،  منذ ولادة ابنته ماكس، أصبح زوكربيرغ يمنح مكانة لليهودية ممارسا طقوسها ومقتبسا صلواتها.

المثال الأخير على ذلك هو الصور التي نشرها في صفحته على الفيس بوك التي تظهر فيها إضاءة شموع يوم السبت. تظهر ابنته ماكس في الصور وهي تشرب من كأس “التقديس” (“قيدوش”) الذي يباركه اليهود في أيام الجمعة، الأعياد، والاحتفالات الخاصة، وكذلك استُخدِم خبز “الحالاه” وهو الخبز التقليدي المستخدم في أيام السبت والذي حضّره زوكربيرغ في منزله، وشمعتان تضاءن قبل دخول يوم السبت.

وبما ان العاملين في مؤ سسه فيس بوك هم من اليهودية والماسونية واعداء الاسلام فانها تتخذ معايير النشر في فيس بوك على حسب اهوائهم وكل ما يسيء للاسلام فهو مباح وكل ما يسئ لباقي الاديان فهو ينتهك معايير فيس بوك.

اليكم بعض الامثلة:

تم تقديم شكوى على احدى صفحات فيس بوك المعادية للاسلام والى سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم فجاء الرد على الشكل التالي

رغم انها تسئ بشكل علني وتضع صور مخلة للاداب ولنبي المسلمين محمد صلى الله عليه وسلم فانها تغاضت عنها واعتبرتها لا تنتهك معايير مجتمع فيس بوك.

وبنفس الوقت تم تقديم شكوى على احدى الاشخاص يضع صورة شخصية لصفحته لا اله الا الله ذو خلفية سوداء فتم حذف حسابه بالكامل خلال 5 دقائق من تقديم البلاغ.

ويوم امس تم اضافة تعليق على موضوع دريد لحام في صفحة قناة سورية وبما انه لا يتوافق مع سياسة الاسائة للمسلمين السنة فتم حذف التعليق من قبل فيس بوك باقل من 5 دقائق ولو كانت كلمة شيعي هي سني كان وقتها لن يتم حذف البوست

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.