شهادة المعتقلة منار جابر

شهادة المعتقلة منار جابر


وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42) سورة ابراهيم

نقلوني على جناح كان فيه 22 طفل من حلب .. أمام عيني تم اغتصاب الطفل محمد بينما زميله السجان يصور واقعة الاغتصاب .. في اليوم الثاني أجبروا الطفل على مشاهدة فيديو واقعة اغتصابه …
_ في فرع الامن في طرطوس وقبل نقلي الى دمشق أنزلوني الى غرفة معتمة تحت الأرض … الغرفة كانت مستودعاً للجثث التي قضت تحت التعذيب .. كانوا يراكمون الجثث هناك وينقلونها بعد اسبوعين لحرقها … بقيت في هذا الكهف الداكن ست وثمانين يوماً بين الجثث المتفسخة والجرادين والدود الزاحف الى جسدي
_ احدى الجثث كانت تحتضر … كان اسمه محمد سرور من يبرود .. كانوا قد كسروا له ظهره وضربوه على رأسه ضربة الموت … طلب مني أن اسقيه شربة ماء..وبسبب العتمة الشديدة والكأس المثقوب فشلت محاولاتي في الزحف اليه ..رفض أن ابلغ أهله خبر موته …لم يتحدث عن أولاده .. ولكنه تحدث عن أمه .. كان يتذكرها وهي تلعب بخصلات شعره كلما زارها .. فاضت روحه بعد أقل من ساعتين


تعليقات فيسبوك

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*